تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


سندباد بحري غاص في أعماق اللغة وأبحر في معانيها،  هو من أخرج اللؤلؤ من بطن البحر ليصنع منه عقداً بكلماته الخاصة ويزين بها عنق اللغة لتصبح إبداعاته ثرية ولها قيمة في الأدب العربي.
الروائي محمد جبريل ولد في الإسكندرية في 17/2/1938 لذا عاش البحر على شاطئ أفكاره وامتدت كتاباته للعمل بالصحافة منذ 1960


حوار: عادل هاشم الميالي 
زينب الركابي خزافة عراقية تمتاز بتفانيها، وإخلاصها الكبير لعملها الفني، فهي تحمل روح البحث، ومحاولة العثور على أسلوب خاص، إذ ان نتاجاتها قد ابتعدت عن الواقعية التقليدية التي تغيّب الصفة الإبداعية في العمل الخزفي، وذهبت لاكتشاف القيم الفنية والجمالية الخاصة بشكل مبتكر.


مازن الياسري
أحبيه كما لم تحب امرأة .. وانسيه كما ينسى الرجال، تحت هذا الشعار الشعري.. قدمت الكاتبة والأديبة الجزائرية ضاربة الصيت أحلام مستغانمي.. كتابها الجديد (نسيان .com)، ذلك الكتاب الذي وصفته بأنه وصفات للمرأة العربية لاجتياز أزماتها العاطفية.


إسلام شمس الدين


خُطَّهَا...
النُّقْطَةَ المُرَجَأةَ مِنْ السَّطْرِ الأَوَّل
تَتَدَحْرَجُ عَبْرَ الجُمَلِ المَقْطُوعة
تَقْفِزُ هَاذِيةً فَوْقَ جِمَارِ الحَرْفِ
تَرْقُصُ عَاريةً، تَتَلَوَّى
تَتَلَمَّسُ جَيْبَ بَيَاضٍ يَسْتُرُهَا
أَوْ سَقَطَ فَرَاغٍ يَحْوِيهَا
يَرْشُفُ قَطْرَ مَآقِيهَا
وَسَرَابٌ مِنْ أَقْصَى الصَّفْحَةِ يُغْوِيهَا
فَتَهِيمُ؛ سِهَامُ الحَيْرةِ تَتْبَعُهَا،
تَرْصُدُهَا، وَتَرْمِيهَا
فَتُهَرْوِلُ حَدَّ الصَّفْحَةِ، تَسْتَصْرِخ:


الرسـَّـام
عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت للقاص والروائي السعودي «أسامة عبيد» مجموعته القصصية «الـرَّسـَّـام»، تقع المجموعة في 76 صفحة من القطع المتوسط، وتضم 39 قصة؛ تتراوح ما بين القصيرة والقصيرة جدًا، وتتسم بلغة سهلة، شديدة التكثيف. وبأسلوب جريء واضح؛ بعيدًا عن الرمزيات المعقدة والكلمات المبطنة، وبجمل يعبر من خلالها بحرية عن هموم اجتماعية وسياسية دون اكتراث لأي رقيب.
«الـرَّسـَّــام» هي الإصدار الثالث لـ «أسامة عبيد» بعد أن صدرت له من قبل المجموعة القصصية «إرهاب الحب»ـ ورواية «رائحة فرنسية». />



هي شاعرة وناقدة واستاذة، من النساء اللائي اثبتن َ حضورهنَّ الأدبي في المحفل الثقافي تستنهض كل هذه الابداعات وكأنها تحاول ان تسبق محنة العمر، فهي تغرق في مفاهيم النقد وتضع اصبعها على موطئ الخلل سواء كان ذلك في النقد الروائي ام الشعر، آراؤها تقفز على جميع الموانع التي وضعت على جادة الصواب ولا تقتفي الآراء المتطرفة التي تنتهك الإنسان، لذلك أعلنت الحرب على كل من لايؤمن ان المرأة هي محور هذا الكون ،مجلة نرجس أجرت معها هذا الحوار:



يتفق الكثير من المبدعين والفاعلين الثقافيين وبمختلف أنساقهم الثقافية من شعراء وروائيين او عاملين على المستوى النقدي الفكري ان الكتابة فعل انساني عميق الأثر في المجتمع وكونه شاهداً على عصره وتفاعلا انسانيا عبر الاضافة الابداعية ... من هنا ومن اجل بيان اثر فعل الكتابة للمثقف العراقي طرحنا على عدد من المثقفين السؤال التالي “ لماذا تكتب – لمن تكتب ” لأظهار وبيان ملامح مفهوم الكتابة للمبدع العراقي ولمن يوجه خطابه وأثره الإبداعي وما الذي يبغيه من ذلك ..



ينهض نص (للأنثى مثل حظ قمرين) للشاعرة (مرام إسلامبولي) على عنوان حساس يأخذ حساسيته من خلال المغايرة الدلالية التي نُفِّذتْ بقصدية عن طريق التضمين المخصوص والمقصود الذي انبنى النص في ضوئه، وأرى في هذا التضمين إمكانية تسميته بـ(التضمين الانقلابي) إذ يظهر جلياً الاتكاء على النص القرآني الكريم (للذكر مثل حظ الأنثيين).. فهو انقلابي- أي التضمين- إذ اعتمد على النسق الكريم في بناء نسقهِ ولكنه انقلب دلالياً لصالح الدال المحوري وهو هنا (الأنثى) والذي يتخذه النص هويةً لبثِّهِ الشعري المعترض.




أجلس قرب الشجرة التي في السوق أشم أريجها كل يوم من الضحى حتى الظهيرة، ومن العصر حتى الغسق. أرسم في مخيلتي صوراً صاخبة للباعة وهم يزعقون مروجين لبضائعهم، وصوراً أخرى ملونة وفاتنة للنساء اللواتي يسألن بأصوات أنثوية ناعمة عن ثمن البضائع.. أحيانا كان يقطع انسيابية انزلاق الصور والأصوات في عالمي صوت أحدهم وهو يلقي بالتحية علي، فأجيبه متعجلا وبانزعاج. ولم يكن يشغلني كثيرا كيف أحك الجزء الأعلى من ساقيّ المبتورين بالجزء الأسفل من ذراعي المقطوعتين بقدر ما كان يشغلني صوتها عند قدومها وهي تقول:




عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدر للشاعرة العراقية المقيمة في السويد “د. سهام جبار” مجموعتها الشعرية الجديدة “أجسـاد”.




عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدر للباحث والمفكر اللبناني “حسن عجمي” كتابه الجديد: “السوبر جدلية: التحاقلية & التياقنية”.




ن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدر كتاب “تبسيط التداوليَّة: من أفعال اللغة لبلاغة الخطاب السياسي” لـ”الدكتور بهاء الدين محمد مزيد” أستاذ اللغويات والترجمة بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، جامعة الإمارات العربية المتحدة.





الصفحات
<< < 1617
18 
1920 > >>


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2