تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

الاعداد السابقة

اعلانات


بغداد/ عادل الصفار


منذ طفولتها، لم تفرش الحياة لها يوماً بالورود، هي جنسٌ ناعمٌ نثر الدهر طريقها بالشوك، فلم تشتك، ولم تيأس. كانت على مر الدهور صامدة، وشاكرة وضاجة بالحيوية والعنفوان، إنها المرأة العراقية، والعراقية فقط، أنثى بقلب طفل بريء وشجاعة رجل همام. في ملف (نرجس) هذا العدد نستطلع آراء ناشطات ومثقفين في ما عانته النساء العراقيات سابقاً وما تمر به راهناً في ما يمكن أن نطلق عليه "أوجاع عراقية مزمنة".


عصام القدسي


حين نكتب عن سلبيات مجتمعنا ليس غرضنا الإساءة إلى احد أو انتقاده وتجريحه أو الانتقاص منه. إنما كي نسهم في تشخيص مواطن الضعف المتفشية في ممارساتنا الحياتية، وتسليط الضوء عليها لتصبح على طاولة البحث والنقاش، واقتراح الحلول الصحيحة كي نتخلص منها لنحقق خطوة مهمة نحو مجتمع متكامل خال من العيوب يحيلنا إلى التطور والرقي، مثل كثير من الدول المتقدمة.. هناك ممارسات وعادات سائدة بيننا نمارسها بشكل عفوي أحيانا ومتعمد أحايين أخرى لابد من مراجعتها واستئصالها مادامت تشكل شأفة في جسد المجتمع.



عصام القدسي


ثنائية الحب والزواج وثلاثية الأسرة والاولاد.. وما بينهما من اسرار تختفي وراء جدران البيوت واتهام بأن المرأة لا تحفظ سرا ..وتوق الى حب رومانسي بصوت عبد الحليم ،لا يصرخ الرجل فيه بوجه المرأة متذمرا ولا تلعن فيه المرأة يوم الالتقاء، طباع يصر كل منهما على تطويع الآخر لقبولها ، واي تنازل  يفهم على انه ضعف وانهزام .. تعالوا لنفتح الابواب ونرى ما  وراء الحجب.


 اعداد وترجمة:


 إنعام عطيوي وعدوية الهلالي


ببراعة، وبساطة، وأسلوب تشريحي لا يخلو من عاطفة، تتناول الصحفية والكاتبة الفرنسية ماريا كارير دانكوس في روايتها (امرأة جريحة) قصة امرأة انتحرت حرقا في كردستان في العراق لتسلط الضوء على مدى العنف المنتشر مجتمعنا وما يخبئه القدر فيه من مصير مشؤوم ومهلك للنساء. 


بغداد/ نرجس


عادت إلى أهلها بعد عشر سنوات من الزواج طالبة الانفصال عن زوجها.. كانت قد انجبت منه طفلين ولم يشعر اهلها يوما ان خلافاتهما المتباعدة حول رفضه استخدامها مستحضرات التجميل او البحث عن وظيفة رغم إكمالها الجامعة هما السبب في إصرارها على طلب الانفصال لأنها تحب زوجها وكانت توافق في النهاية على طلباته ووجدت في التفرغ لمراعاته والاهتمام بمنزلها وأولادها بديلا للوظيفة..


بغداد/ نرجس


حدّد مثقفون ونشطاء أبرز الأسباب التي تعيق المرأة العراقية في ممارسة دورها المدني، مشيرين إلى أن النساء العراقيات مررن بظروف غير إنسانية أجبرتهن على إعالة أسرهن من دون سند أو معيل. وفي أحاديث أدلوا بها لـ(نرجس) قال المثقفون إن المرأة قدمت الكثير على مر العصور لكن أمامها الكثير الذي ينتظر منها أن تتسلح بالثقة لتطالب بحقوقها، فيما امتعضت نساء من دور البرلمانيات العراقيات، مؤكدات أن إولاء النائبات لا يمثلن المرأة العراقية بحق.



عصام القدسي- زهراء الجمالي


باحثة اجتماعية عراقية سألت مجموعة من النساء عن آخر مرة قالت فيها إحداهن لزوجها «أنا احبك»، فتباينت الإجابات، غير أن الباحثة هذه طلبت من النسوة أن يبعثن برسائل نصية الى أزواجهن يقلن فيها «أنا أحبك»، وبدأت النسوة بالشروع في الإرسال ولكن المفاجأة جاءت بجواب الأزواج.. فماذا قالوا؟!


بغداد/ عادل الصفار


عاد موضوع زواج القاصرات يتصدر المشهد، لا سيما بعد أن أصبح القانون الجعفري على مائدة مجلس النواب، إذ يبيح هذا القانون إذا ما شرع زواج الصغيرات بعمر التاسعة.وزواج القاصرات، كظاهرة، مرفوضة في العلن، لكنها مقبولة ومطبقة، ويدل على ذلك الإحصاءات بنسب الوفيات والمطلقات ممن أجبرن على دخول العش الزوجي صحبة ألعابهن.


عادل الصفار


الطفولة براءة الأشياء، وبياضها، وباكورة الحياة وخطواتها الأولى، سلامة المجتمع من سلامتها وانحداره من إهمالها. هي من أهمّ الملفات التي تستوجب الدراسة والتمحيص، في بلد عانى عقود من الحروب والخيبات. (نرجس)  في ملفها هذا العدد تضع يدها على واقع تلبسه الكثير من التشعبات ودار حوله جدل عالمي قبل أن يدور محلياً وإقليمياً، إنه ملف الطفولة والأمومة، ملف أطفال العراق، وأمهات عانين ضيق العيش ووعورة الحياة.


بغداد- المدى برس  


شهد الثامن من آذار الماضي الذي يصادف يوم المرأة العاملي، تظاهرة حاشدة للعشرات من النساء في ساحة الفردوس وسط العاصمة بغداد، احتجاجا على إقرار مجلس الوزراء قانون الأحوال الشخصية الجعفرية، وارتدين السواد «حدادا على الجرائم التي ترتكب ضد المرأة»، 


غفران حداد


سجّلت نخب مجتمعية اعتراضات شديدة على قانون الأحوال الشخصية وفق المذهب الجعفري، الذي أعدّه وزير العدل حسن الشمري، مؤكدين أن القانون يمثّل امتهاناً للمرأة وتقسيماً للمجتمع على أساس مذاهب وفرق.ويفرض هذا القانون الكثير من الأحكام «الجائرة»


كريمة الربيعي 


عبر ناشطون عن خيبة أملهم إزاء القانون الذي قدمته وزارة العدل والذي يهدف إلى تأسيس قضاء وفق المذهب الجعفري، حاملا في طياته فقرات «غريبة» تجاه المرأة، وأكدوا في أحاديث أدلوا بها لـ(نرجس) أن القانون يمثل خيبة أمل للمجتمع المدني وعمل منظمات المرأة التي تسعى لنصرة النساء في العراق ممن عانين من مآسي الحروب والإهمال.




الصفحات
1 
23 > >>


 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2