تصفح PDF

محرك البحث





بحث متقدم

كاريكتير

الاعداد السابقة

اعلانات


دعوة لتأسيس الجمال

حيثما توجد المرأة يوجد الجمال، عبارة توجز الكثير من المعاني التي تتعلق بمفهوم الجمالية وتأثيره على المجتمع، وغالبا ما نقرأ اليوم ترحما على جمال المرأة الذي كان واضحا محليا في اغلب مرافق الحياة العامة في العراق، ذلك الجمال لم يكن مقتصرا على الوجه والشكل الخارجي بل على كل ما يقدمه وجودها من تشذيب وتهذيب لأي تجمع تتواجد فيه، فالكل يحسب لوجودها حسابا والكل يعرف ان للجمال اشتراطات لا يمكن ان تقترب
من القبح او التجاوز اللفظي والسلوكي والاخلاقي.



قصة حب مختلقة بين عفيفة إسكندر وحسين مردان كشف زيفها غائب طعمه فرمان ويرويها زهير القيسي

قحطان جاسم جواد
كان الأديب الشاعر حسين مردان يتباهى كثيراً بعلاقته مع الفنانة الكبيرة عفيفة اسكندر وكان يشيد في مخيلته قصة حب كبيرة تربطه بها لا تضاهيها أعظم قصص الحب في السينما الهوليوودية! من بين مفردات تلك القصة انه في يوم ما كان احد ضيوف عفيفة في خمســينيات القرن العشرين  وقد دعته عفيفة لتناول عشاء فاخر، ثم اخذ بعد العشاء حماماً وردياً معطراً وارتدى بعد ذلك بجامه حريرية واســتلقى على
فراش وفير وشرب عصير البرتقال الطبيعي.


سلالة بابل الأولى (2000 ق.م).. ناحية الإمام


حميد المطبعي ورحلت إلى مدينة الإمام من الغرب، في طريق ريفي يمتد ابتداءً من المحاويل، ويقدر طولهُ بنحو (30) كم، وكان الطريق موحشاً، فقد قدر لهذه المدينة أن تنفلق على نفسها جغرافيا، إذ هي لا تتصل بأي منفذ من منافذ المحافظات الأخرى، وقد أثــّر هذا على تاريخها، فلم تذكرها المصادر إلا بإشارات عابرة جاءت عن طريق السماع.



عميد الخط العربي هاشم محمد البغدادي الحياة في الأنامل التي خطت أجمل الحروف

بغداد- نرجس
في الثلاثين من نيسان عام 1973 فقدت الساحة الفنية في العراق والوطن العربي والعالم الإسلامي علما من أعلامها الأفذاذ ومعجزة في مجال الخط العربي متمثلة بشخصية الخطاط المرحوم هاشم محمد البغدادي الذي كان أكثر من كونه رائدا من رواد الحركة الفنية خلال تلك المدة الزمنية من تاريخ العراق المعاصر لأنه آثر ان يضع للحرف العربي وتشكيلاته التي توارثناها عبر مراحل زمنية مختلفة اسلوبا خاصا به
وطريقة تميز بها عن غيره ممن عاصروه. وهي الطريقة البغدادية التي كان له الفضل الكبير في إعادتها


نادي البيشمركة ينهي عام 2010 بإحراز لقب بطولة الأندية العربية لألعاب القوى للنساء

بغداد/ إكرام زين العابدين
ظفر فريق البيشمركة بلقب بطولة الأندية العربية الثالثة لألعاب القوى للنساء التي اختتمت فعالياتها خلال شهر كانون الاول الماضي على مضمار مدينة الحسن للشباب بمدينة اربد الأردنية بمشاركة 16 ناديا من 8 دول عربية.


نساء البيشمركة يتفوقن ببطولة العراق بألعاب القوى

بغداد/ نرجس
اختتمت على مضمار كلية التربية الرياضية في الجادرية في العاصمة بغداد بطولة اندية العراق لألعاب القوى بدورها الأخير التي استمرت ثلاثة أيام متواصلة استطاع البيشمركة لفئة النساء من إحراز المركز الأول لفئة النساء المتقدمات، فيما أحرز نادي الكهرباء درع العام للدوري بعد ان جمع اكبر عدد من النقاط في جميع الأدوار، وجاء نادي الجيش ثانيا والبيشمركة ثالثاً.


زواج الإنترنت هل هو.....ناجح أم فاشل؟

تحقيق/ أسماء عبيد
(س) فتاة في الثلاثينات من عمرها، موظفة في  شركة، تقول إنها كادت تفقد عذريتها على يد شاب تعرفت عليه عبر الإنترنت أوهمها بالحب الكبير ووعدها بالزواج، وراح الاثنان يتقابلان مرات عدة حتى أخذها ذات يوم إلى مكان بعيد عن الأنظار وبحجة الحب كاد يفقدها عذريتها لولا أنها صرخت وأخذت تضربه وهي مصدومة واستطاعت التخلص من براثنه، ولما لم يحصل على ما أراد راح يشتمها ويصرخ في وجهها وطردها
وذهب إلى غير رجعة وحمدت الله أن انتهى الأمر على هذا الحال ولم يهددها بشيء .


حكومة توحيد

يضعنا تشكيل الحكومة الجديدة امام واجب نراه استثنائيا وهو تقديم الدعم الكامل للرفع من قدرة الحلقة الوزارية وجعلها موازية للطموح بل وفاعلة وبالمستوى المطلوب منها. ان اهمية هذه المرحلة تكمن في التوافق الجمعي الذي اقر بعد مخاضات صعبة وانتج في نهاية المطاف اصرارا مبدئيا على الوحدة الوطنية وتنقية الاجواء وايجاد تفاهمات ستراتيجية توصل الانسان العراقي سريعا الى الرفاهية والتقدم والازدهار
في ظل القيم الديمقراطية الراسخة والممارسات السياسية الحافظة لحقوق الانسان وقيمه.


نقطة تحوّل يطمح إليها العراقيون عام 2011..

اعتادت الموظفة إيمان غيدان في ليلة رأس السنة الميلادية، وتحديداً عندما تتوقف عقارب الساعة على الرقم (12) معلنة بداية عام جديد، أن تصاحب سير العقارب برمي النقود نحو الأعلى إلى سقف منزلها لتعود هذه النقود وتسقط عليها أو بالقرب منها، إشارة الى أن رزقها سيكون وفيراً في العام الجديد. لم تكن حكاية إيمان بالغريبة، حيث أن هناك علاقة عاطفية بين بداية كل عام جديد وبين تحقيق الأحلام
والأمنيات المعلقة، انطلاقاً من معتقدات متوارثة في أن كل بداية عام جديد تعلن عن بداية مشوار جديد. وفي وسط الركام الهائل من الهشيم السياسي والأمني والاقتصادي والاجتماعي، باتت جدلية الفرد العراقي محكومة بتحقيق الكثير من الأمور، حتى بدا لهم العام الجديد بمثابة نقطة تحول فاصلة يطمح إليها العديد، بينما اكتفى غيرهم بالترقب. فما حكاية العام الجديد مع العراقيين؟!


أحلام السيدة « عراق «


كنت أستمع الى صوتها العذب كأجمل موسيقى إلهية تتسلل بهدوء الى الروح فتجد لها مكاناً ما بين القلب والقلب ولا فاصل بينهما، سيدة العراق، أمرأة الوهلة اللامنتهية، لثغة الطفولة البريئة، دفق اللمسة العذبة، خطوة الأمس والغد والذهول الجميل، لوعة الالتفاتة الغارقة في سطوة الملكوت، إنسانة العذاب الأبدي، امرأة العراق التي تحمل صفات، الأم، الأخت، الابنة، الحبيبة، الزوجة. والتي تعيش
استبدال هذه الصفات منذ سنوات وسنوات لتصبح الارملة، الثكلى، اليتيمة، الحزينة، المنكسرة، الصابرة، الزاهدة، المنتظرة لانفراج باب السماء ليدخل دعاؤها المرهق فوق شفتيها منذ كدس السنوات الصعبة.



ندى الأنصاري عميدة كلية العلوم للبنات: من كلية الملكة عالية عام 1945 الى كلية البنات

في صوتها الناعم عزم وإصرار على مواصلة الفتاة العراقية التعليم وتطوير قدراتها الذهنية والشخصية، وتترجم حركات أصابعها الرشيقة وهي تتحدث التأكيد على حقوق المرأة العراقية التي رزحت تحت نير التخلف والجهل والأمية، وانتزاع تلك الحقوق بالانخراط بالتعليم، والأخذ بيد المرأة العراقية وتسليحها بالعلم والخبرة وبناء قدراتها العلمية لتتبوأ المكانة اللائقة في المجتمع، ولتبني مع الرجل وطناً معافى
من كل الأدران، إنها عميدة كلية العلوم للبنات/ جامعة بغداد الدكتورة ندى الأنصاري التقتها مجلة نرجس فكان الحوار الآتي:


الدكتورة ناهضة ستار لماذا ألبس رداء ًليس لي


هي شاعرة وناقدة واستاذة، من النساء اللائي اثبتن َ حضورهنَّ الأدبي في المحفل الثقافي تستنهض كل هذه الابداعات وكأنها تحاول ان تسبق محنة العمر، فهي تغرق في مفاهيم النقد وتضع اصبعها على موطئ الخلل سواء كان ذلك في النقد الروائي ام الشعر، آراؤها تقفز على جميع الموانع التي وضعت على جادة الصواب ولا تقتفي الآراء المتطرفة التي تنتهك الإنسان، لذلك أعلنت الحرب على كل
من لايؤمن ان المرأة هي محور هذا الكون ،مجلة نرجس أجرت معها هذا الحوار:



المبدعون وفعل الكتابة الإبداعي « لماذا تكتب – لمن تكتب »

يتفق الكثير من المبدعين والفاعلين الثقافيين وبمختلف أنساقهم الثقافية من شعراء وروائيين او عاملين على المستوى النقدي الفكري ان الكتابة فعل انساني عميق الأثر في المجتمع وكونه شاهداً على عصره وتفاعلا انسانيا عبر الاضافة الابداعية ... من هنا ومن اجل بيان اثر فعل الكتابة للمثقف العراقي طرحنا على عدد من المثقفين السؤال التالي “ لماذا تكتب – لمن تكتب ” لأظهار وبيان
ملامح مفهوم الكتابة للمبدع العراقي ولمن يوجه خطابه وأثره الإبداعي وما الذي يبغيه من ذلك ..


الكوميدي لؤي أحمد: فصلت من معهد الفنون بسبب أحد البعثيين


سر نجاح الفنان الكوميدي ليس بقفشاته أو حواره الذي ينطقه ويكتبه غيره بل يكمن في الأداء والتعبير الجسدي والحركة والإيماءة، وهو ما يميز فنانا عن آخر.. الفنان الكوميدي لؤي احمد يتميز عن غيره بالتلوين الأدائي، والتعبير الجسدي لكوميديا الموقف، والمفارقة بعيداً عن الحوار لأنه يضحكك بدون أن يقول كلمة بل بحركة او إيماءة، لذا تجده قد نجح في خلق شعبية له.



الإعلامي الرائد ماجد سليم: أقدّس المرأة.. وأنا أكثر من تقرب منها!


بدأ عمله الإعلامي مع الأطفال ولكنه تركه ليحط رحاله مع البرامج الاجتماعية والعاطفية التي تهتم بمشاعر المرأة وهمومها، ومنها نال حب وتعلق المستمعات به، ونال لقب محبوب النساء الأول، مما أثار غيرة الرجال منه، اشتهر بتقديم برامج الليل التي قلدها الكثيرون في ما بعد ووصفها بأنها ساذجة وبعيدة عن الرقابة، انه الإعلامي ماجد سليم، التقيناه في ضيافة (نرجس) وتعرفنا على قصة طلاق احدى
المستمعات بسببه وزواجه مرتين، واسرار معرفته بنقاط قوة وضعف المرأة العراقية واشياء اخرى عبر هذه السطور.




الصفحات
<< < 4647
48 
4950 > >>





 
 

بإستخدام البوابة العربية 2.2